حتى لا ننسى : هذا مقتطف من حوار سابق أجراه الصحفي أنس مزور عن أسبوعية – الأيام – مع الخلطي عميد الإستعلامات المتقاعد:

سؤال: بالنسبة لبنكيران دفع الثمن من خلال اتهامه بالعمالة والخيانة، لكن كيف دفعت أنت الثمن؟

جواب الخلطي : “المسؤولون بإدارة الأمن الوطني كانوا يعتبرون أني أعطف على الجماعة الإسلامية وأغطي عليهم، وكان هذا هو سبب عدم ترقيتي، أما بالنسبة لأعضاء الجماعات الإسلامية فكانوا يعتبرون بنكيران عميلا.. بنكيران كان يمدني بكل أسماء أصدقائه، قبل اعتقالهم”.

المصدر